الرئيسية / أخبار محلية / مصادر عليا توجه لمخاطبة النقد في قضية المبتعثين الممنوعين من السفر

مصادر عليا توجه لمخاطبة النقد في قضية المبتعثين الممنوعين من السفر

علمت “سبق” من مصادرها أن رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح القحطاني وجه بمخاطبة مؤسسة النقد من أجل البحث عن حلول جذرية لقضية المبتعثين الممنوعين من السفر ممن تعثروا في سداد مستحقات البنوك.

وقالت المصادر إنه قد يكون هناك بعض الإجراءات التي ينبغي على المتظلمين أنفسهم القيام بها، وسوف يتم تقديم المشورة القانونية لهم بشأنها.

وبينت أن ملف القضية، والذي سيحرم معه عشرات المبتعثين من إكمال دراستهم، لايزال يدرسه مستشارون في الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان للبحث عن البدائل المتاحة لمساعدتهم.

ودخلت الجمعية على الخط في القضية بعد أن أثارتها “سبق” قبل أسابيع، فيما لايزال المبتعثون ينتظرون مصيراً مجهولاً قد يؤدي إلى إنهاء مستقبلهم في حال أصرت البنوك على موقفها بعد رفض الملحقية تأجيل دراسة بعض المتضررين.

وكان عدد من عملاء البنوك المتعثرين في السداد من المبتعثين صدموا مؤخراً بقرار إيقاف خدماتهم وإدراجهم ضمن الممنوعين من السفر، وصدور أوامر قبض بحقهم بأمر من البنوك.

من جهته قال المحامي والمستشار سابقاً لدى لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية فهد الخضيري لـ”سبق”: “نظام التنفيذ الصادر عام ١٤٣٣هـ ولائحته التنفيذية الصادرة عام ١٤٣٤هـ يمكّنان البنوك السعودية من الملاحقة القانونية السريعة لعملائها المتعثرين”.

وأشار إلى أن “نظام التنفيذ جاء لتسريع تحصيل أصحاب الحقوق حقوقهم في حال كان لديهم سندات تنفيذية، التي حددتها المادة التاسعة من نظام التنفيذ، ومنها الأوراق التجارية التي تشمل (السندات لأمر) المحررة طبقاً لنظام الأوراق التجارية، وهي سندات تعمل كالأحكام، ويمكن للبنوك إصدار أمر قبض من خلالها، والمنع من السفر، وإيقاف الخدمات”.